شاهد الحلقة كاملة صبايا الخير







مقابلة وإعترافات مع الزوجة والزوج والعشيق




سنرى فى هذه الحلقة مشكلة إجتماعية مصرية بدأت تظهر كثيراً نتاج أزمات إقتصادية داخل البيوت المصرية وذلك بسبب حالة القصاد الإقتصادى وقلة العمل والفلوس مما يجعل الابناء بداخل كل اسرة لا يجدون حياة جيدة يوفرها الاب او الام ان كانت تستطيع العمل ، ولهذا يضطرون الى البحث عن الحياة التى يرون غيرهم يعيشونها طفشاً وهرباً من حياتهم الأليمة الحالية من قلة مال ومأكل وسفريات وفسح ولهذا يذهب شباب الاسرة اما للعمل السليم او الغير سليم اما الجزء الاضعف فى ذلك الموضوع هو البنات الذان يكن فى مرحلة تكوين فبحثهم عن حياتهم خارج عائلتهم التى لم توفرها لهم تكن كلها مخاطر بسبب قلة خبراتها فى الحياة وكذلك إنعدام متطلبات العمل لديها سواء من مؤهل دراسى او حتى سابق عمل مسبق وكذلك الأطماع فى جسدها من ذوى القلوب المريضة المنتشرين بسبب قلة اخلاقيات المجتمع الذى ساده الراقصات والساقطين إخلاقياً واصبحوا رموزاً لها.

ومن تلك المشكلات مشكلة سيدة متزوجة للأسف تكره زوجها على حد قولها لانه دلدول ، ولانها تريد راجل حمش فعشقت مسجل خطر لمجرد انها ترى فى قلبه القوى رجل يعتمد عليه لا اعلم كيف فكرت بتلك الطريقة ولكن الواقع يقول انها بجوار مشكلتها الفكرية فهى مشكلة اخلاقيه حيث حملت من حبيبها واعترفت بذلك لزوجها التى تريد الطلاق منه وكأن العلن بفعل هذا الشئ الخاطئ امر عادى ، ولهذا فهى قد هربت بعيداً عن الزوج ولانها لا يمكنها الزواج من هذا المسجل خطراً فهى تريد عقد طلاق من زوجها القديم لكى تستطيع ان تتزوج الاخر.

ريهام سعيد حاولت فى برنامجها ان تحل المشكلة بدلاً من الأسلوب المتبع دائماً فى البرامج المصرية وهى جلب الطرفين والتحدث معهم مع توقع حدوث نشوب عراك كبير بينهم على الهواء مما يزيد من نسبة المشاهدة والاعلانات والاموال وهو ما يطمح اليه اى منتج رخيص ، لهذا ارادت ريهام ان تنفرد بكل طرف على حدا لكى تأخذ منه اقوالاً وتفصل بينهم بسلمية بعد سماع رأى كل طرف على طريقة شيل دا من دا يرتاح دا عن دا ، ولكن الامور بدت مرتابة ومتغايرة ، حيث ان كلام الزوجة والعشيق الذان اعترفا بما فعلوه ولكن الزوج انكر كل هذا وقال ان الجنين هو منه وانه لن يعترف بما حدث الا بوجود اربع شهود كما استغربت ريهام منه جداً بعد ان علمت منه انها كثيرة الهرب لفترات طويلة وحينما تعود لا يعاقبها او حتى يطلقها.

بعد مشاهدتك للفيديو ستعلم تفاصيل ستجعلك تأخذ رأيي مبدأياً اولها هو حياة اسرتها الخاطئة حيث ان والدها دائم اخذ ممنوعات مع اصدقاء سوء وبلطجية ويدخلهم بيته ويجعلهم يباتون ويقضون ليالى داخل منزله وبداخله بناته التى من ضمنه هذه الزوجة ، وحينما اشتكت لزوجها فلم تجد منه اى تحرك او فعل تجاه حماه الذى يتصرف بشكل غير مقبول او محترم حتى وصلت الامور ان يطلب منها هؤلاء الأشخاص اشياء محرمة الا انها رفضت وطلبت المساعدة من شخص من حارتها وهو الذى احبته بسبب وقوفه بجانبها ومساعدتها.