شاهد الفيلم




فيديوهات شوهدت أكثر من مليون مرة هذا الاسبوع:


















فكرة الفيديوالاساسية

يقوم شادى بدور تاجر ممنوعات لكى يصرف على اسرته الصغيرة لوفاة والده والمكونة من امه واخته الكبرى واخيه الصغير الذى فى مرحلة الدراسة ، بعدما قام شادى بالإنتهاء من احدث بيعاته لممنوعاته ذهب الى البيت فوجد اخيه فى الشارع تاركاً المذاكرة وماسكاً فى يديه سيجارة فأستشاط غضبه وحدثه بعنف واخذه لاعلى فى البيت لكى يفتح كتبه ليذاكر وهناك صالحه وفاجئه بجهاز البلايستيشن 4 الجديد مما فتح نفسه على المذاكرة اكثر واكثر وجعله يترك كل ما يشغله من ملهيات ، ولكن شادى إستفاق مؤخراً على ان عمله فى هذا الشئ الخطر والممنوع جعله هو وكل من حوله عرضة لكل المخاطر حيث لم يسلم صاحبه الانتيم من ضرب وعذاب اصدقاء السوء فى شارعه ، ومن ثم إمتد هذا الخطر الى اخته الذى قم احد هؤلاء الفتية الذى ينافسونه فى بيع هذه الممنوعات بالتحرش بإخته واخيرا قاموا بعمل حيلة حيث دخلوا بيته فى غيابه ليسرقوه وينهكوا شرفه وحرمة حريم بيته وانتهى الفيلم بانه حاول الثأر إلا ان العصابة التى ذهب ليتعارك معها كانت مخططة مع الشرطة لكى يتم الإمساك به حيثنما يقوم بالإعتداء عليهم وهناك تنتهى مسيرته فالسجن ، ويحدث فى نهاية الفيديو فلاش باك حيث يرفض أسد وهو اسم شادى سرور فى العمل الفنى هذا ان يشترى هذه الاشياء ويرحل.

كواليس العمل والتصوير

شادى ظل طوال شهر رمضان يقوم بكتابة الإسكربت الخاص بالفيلم القصير هذا وسهر عليه كثيراً رغم صغر محتواه ونصه الا انه ليقوم به شخص واحد بالتأليف والاخراج والتمثيل فهو مجهد جداً ، كذلك اماكن التصوير والاشخاص الذين ساعدوه فى التصوير كل هذا صعب من التصوير نفسه حيث أعتاد شادى على التصوير بنفسه بشكل دائم فيديوهات قصيرة سريعة الرتم وكان من المقرر رفعه على اليوتيوب فى اول يوم العيد ولكن تأخر حتى اليوم الخامس الخميس 29-6.

من هو شادى سرور؟

عمره 22 عاماً حيث ولد سنة 95 لاب عقيد شرطة ألح عليه ان يدخل مجال الداخلية والبوليس الا انه لم يحبها وعشق السنيما ودخل معهد للتمثيل وبدء حياته الفنية على الانترنت بفيديوهات قصيرة كوميدية تبعاً لحبه للهزار والضحك ، قام بعمل مسرحيات وافلام سابقة ولكنها لم تلقى نجاح حيث انه فى الاعمال الدرامية لا يكن جيداً من ضمنها مسرح جامعته التى تم حذف كل مسرحياته واخرهم فيلم تيتانك مع الممثلة بشرى الذى فشل جداً وهو بنفسه أقر بالفشل ، ولكن ورغم سقوطه الدرامى الا انه ومع قناعته الداخلية وإحساسه بحال شباب البلد التى تنهار على كل المستويات الإقتصادى والحقوقى والمجتمعى والاخلاقى فقام بتصوير فيديو يشكو فيه للحكومة وللرئيس ما وصلت اليه مصر من كساد مالى جعل السرقات تزداد واصبح الناس ليسوا فى مأمن على حياتهم وممتلكاتهم كذلك المستقبل المبهم الذى يعيشه شباب الجامعة الذى لا يجدوا عمل او زواج مما يؤثر على الحالة المزاجية لدى الكثيرين فتنعكس على تصرفاتهم مع المجتمع الامر الذى يجعل الشعب فى حالة من عدم الإستقرار النفسى.

صور من داخل فيلم اسد

















وصلات خارجية

شادى سرور wikipedia ShadySrour youtube