بالأمس تم رفع امر قضية بيع جزيرتا تيران وصنافير الى قرار نهائى من رئيس الجمهورية -اللى هو اساساً عايز يبيعها- ولا اعلم ما سبب إتخاذ رأيه فالقرار قرار محكمة واوراق ثبوتية لا مفر منها ، المهم ان بيعة شبه تمت بنسبة 100% والجزيرتان اصبحتا سعوديتين بشكل نهائى ولهذا وان الاصوات داخل مصر مكممة فالأحرار بالخارج يتحدثون كما يريدون ويقولون رأيهم كما يريدون وكان منهم معتز مطر على قناة الشرق الذى ثار وجال وقام بعمل حلقة تخص هذا التنازل وجلب فيديوهات عديدة عن اشخاص يرفضونها ولكن صوتهم غير مسموع.




















معتز مطر رد على كل ما قل من انه لم يمت اى جندى مصر فوقهما واتى بفيديوهات لجنود مصريين توفوا هناك ولم يدفنوا حتى الان وكذلك اكاذيب ان السعودية اعطتها لمصر عام 1950 لحمياتها من الاحتلال الإسرائيلى وهو ما ثبت كذبه الاوراق والدلائل.

مظاهرات فى مصر ضد بيع تيران وصنافير

اولى شرارة هذه المظاهرات كانت من الإسكندرية فى الوقت الذى يتناول فيه السيسى الإفطار مع كمين فى التجمع الخامس المظاهرات تم الصد لها وعدم نشر اى منها على التلفزيون المصرى بشكل متكتم ، حتى انه وداخل النقابات سواء الاطباء او المهندسين حدثت إنقسامات لعدم وضوح الرؤية بشكل كبير ، ولكن الرأى السائد لزوار الفيس بوك من المصريين هو ان الجزيرتان مصريتان وكان معهم اربع احزاب مصرية رفضوا البيع تماماً ولم يكن منهم حزب النور الذى كان المتوقع موقفه ، ومن جهة اخرى اشترك حمدين صباحى وخالد على فى عمل شمل ودعم جماهيرى لوقف هذه المهزلة التى ما ان فازوا بها بالمحاكم والقانون الى ان انتقلت لارض اخرى ليس لهم يداً بها ولا نعلم السبب ، وعن داخل مجلس الشعب الذى اتخذ هذا القرار المهزلة فقد حدثت مشادات لفظية كبيرة بينهم وصلت الى البكاء بين العضوات السيدات فى عدم إحترام واضح لحرمة البرلمان.

ما مخاوف بيع تيران وصنافير؟

أكبر المخاوف بعد التفريض فى الأرض بالمال وهو امر سيئ ، هو انه بتصبح هذه المنطقة بعد ان كانت تتحكم فيها مصر وحدها بما انها المالك الوحيد فأضحت هذه المنطقة مقسمة وبها منطقة حدودية دولية يمكن لأى دولة كانت ان تسير فيها وهو ما يشكل خطر على امن سيناء وكذلك إرتياح كبير لإسرائيل التى ظهر بها مشروع لعمل قناة مائية شبيهة بقناة السويس بداية من غزة وحتى خليج العقبة وهذا سيوفر لإسرائيل شيئين أولهما تأمين غرب البلاد بحد مائى مانع لكل عمليات التهريب كما يسمونها ووقف اى إمدادات من غزة لمصر ، كذلك وضع قوات واشخاص لإدارة ما حول القنال لكى تعبر السفن ويٌقام المشروع الذى كان يريد مرسى عمله والذى خافت بسبب الإمارات مما يبنئ بخسارة كبيرة لقناة السويس المصرية الحالية بعدما اصبحت هنالك تفريعة اخرى.

رأيي الشخصى النهائى فى القضية

لقد كنت فى شرم الشيخ منذ شهر وقد نزلت فى فندق يسمى شاركس باى أواسيس وهو يقع فى خليج يسمى القرش هذا الخليج يطل على جزيرة تيران بشكل كامل ومباشر ، واثناء غسطى هناك وعملى سنوركلينج لمشاهدة طبيعة اسماء ومورجان بلدى صادفت بوجود إثنين من السعودية من منطقة تبوك شمال السعودية وبالطبع بما ان تيران ظاهرة جداً لرؤيتنا وعيننا فكان من الطبيعى ان احدثهم عن ان الجزيرتان لمصر ام للسعودية وكان ردهم هم شخصياً هى ملك مصر من قديم الزمن حيث ان اعمارهم قاربت على ال50 وهم قد عاشو عمر طويل من الستينيات ويعرفون جيداً قبل ان تظهر حرب اكتوبر حدود بلادهم خصوصاً انهم ولدوا وعاشو طوال حياتهم بجوار الجزيرتين بمنطقة "تبوك".